أكد الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية أنه يجب علي المسلمين شرعا أن يصوموا أو يفطروا علي رؤية هلال رمضان في بلدهم‏،‏ ولا ينبغي أن يصوموا أو يفطروا علي خلافها‏،‏ لأن المخالفة تشق وحدة المسلمين‏‏ وتزرع بذور الفتنة والفرقة‏.‏

وأوضح فضيلة المفتى- أنه من المقرر شرعا أن ولي الأمر حكمه يرفع الخلاف فيما يقع فيه الاختلاف بين الناس ولذلك فانه يجب اذا ماصدرت الفتوي الشرعية باستطلاع هلال رمضان المبارك وغيره في بلد ما فان علي المسلمين في هذا البلد أن يلتزموا بهذه الفتوي ولايجوز الخروج عنها‏.‏ المفتي دعا المسلمين الحريصين علي تكرار العمرات خلال شهر رمضان الي مراعاة شئون المسلمين وأحوالهم واتباع السلف الصالح في فهم حقيقة الدين خاصة ادراك أهمية ترتيب الأولويات في سعيهم لنيل أكثر الثواب‏.‏

وقال انه تم التنسيق الكامل مع الهيئات العلمية والشرعية المتخصصة للوصول الي رؤية شرعية واقعية لمطالع الشهور العربية يؤكدها ويدعمها العلم والحسابات الفلكية‏.‏ وأشار الي أنه في اطار حرص دار الافتاء علي وحدة الأمة الاسلامية عامة ووحدة المؤسسة الدينية في مصر بشكل خاص‏,‏ وفي تقليد جديد من نوعه تقيم احتفالها السنوي الكبير بليلة رؤية هلال رمضان هذا العام بمركز مؤتمرات الأزهر بمدينة نصر حيث يتسع المركز لما يقرب من‏1200‏ شخصية‏.‏ وتتألف المنصة هذا العام من قيادات المؤسسة الدينية في مصر حيث تضم مندوب رئيس الجمهورية والدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر والدكتور عبد العظيم وزير محافظ القاهرة والدكتور محمود حمدي زقزوق وزير الأوقاف والمستشار ممدوح مرعي وزير العدل والدكتور أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر والدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية ويحضر الاحتفال كوكبة من الوزراء بالاضافة الي ممثلي الهيئات التشريعية والتنفيذية والسياسية والشعبية وسفراء الدول الاسلامية وعلماء الأزهر والأوقاف ورؤساء الجامعات‏.‏

كما جدد فضيلة المفتى دعوته للقائمين على موائد الرحمن المقامة خلال شهر رمضان القادم التعاون والتنسيق فيما بينهم، وذلك لتعظيم وتعميم الفائدة الاجتماعية المرجوة من هذا العمل الصالح من أجل مصلحة الفقراء فى ربوع وقرى مصر .

وطالب المفتى باسناد المتابعة والأشراف على موائد الرحمن فى كافة أنحاء الجمهورية إلى مؤسسة اجتماعية أهلية يديرها عدد من الأفراد المشهود لهم بالكفاءة فى هذا المجال لضمان نجاحها وازدهارها واستمرارها وتحقيق القومية والدينية.

وأشاد المفتى بالجهود التى تبذلها وزارة التضامن الاجتماعى فى التنسيق بين الجمعيات الخيرية فى توزيع شنط رمضان وغيرها من المساعدات العينية والمالية التى تساهم فى نشر روح التكافل والمودة بين كافة أبناء مصر.

كما أكد خلال اجتماعه بمجلس الإفتاء على أن العمل الجماعى فى جميع أمور الحياة مبدأ إسلامى يجب أن يطبق فى كل تصرفاتنا وأحوالنا حتى نصل إلى أفضل الصور والنتائج التى تحقق المصالح العليا للدين والوطن.

ودعا إلى إطلاق أول حملة للتكافل والتراحم بين جميع رجال الأعمال والمؤسسات والشركات إلى وقف جزء ولو يسير من أرباحهم للأعمال الخيرية التى تصرف فى المساعى الهادفة إلى القضاء على الجوع بين المواطنين دون تمييز وأن تكون مناسبة حلول شهر رمضان الكريم هو ميعاد انطلاق بداية الحملة كل عام.

ونوه فضيلة المفتى إلى ضرورة تنظيم إخراج الزكاة على قاعدة مؤسسية جمعا وتحصيلا بشكل منضبط بالأحكام شرعية التى اتفق عليها العلماء على أن يتم ذلك بالتنسيق بين المؤسسات المعنية بالزكاة فى العالم من أجل وضع معايير شرعية ومحاسبية لاوعية الزكاة المالية المختلفة وكذلك وضع نماذج محاسبية زكوية تمثل إرشادات للمسلمين .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s