كلمة بكة فى القران والانجيل


بحث  كتبه الدكتور ” محمد عبد الخالق شريبة ”  ا بعنوان    “محمد رسول الله في التوراة ومن اهم ما فيه حذف كلمة بكة من الاناجيل المترجمة الى العربية رغم وجودها فى النسخ الانجليزية

انتابني شعور خفي إزاء محاولة تحريف أهل الكتاب لكلمة ” بكه ”  الموجودة في الكتاب المقدس – النسخة الإنجليزية – Holy Bible : the new king James version ))

إلى كلمة ” البكاء ” في النسخة العربية للكتاب المقدس،”طوبى لأناس عزهم بك طرق بيتك (الأصل كلمة الحج ) في قلوبهم

(Blessed are they that dwell in thy house. they will be still praising you, blessed is the man whose strength is in you, whose heart is set on piligrimage  as they pass  through the valley of Baca make it awel)

PSLAMS (4-6)

ولو لم تكن هذه الكلمة ذات اثر كبير في صدق الرسالة الإسلامية لما لجاءوا إلى هذه المحاولة الفاشلة التي زادتنا تمسكاً بالحق .

كما إن في هذه النسخة  الإنجليزية تأكيد على قدسية المكان وارتباطه الوثيق بالحج ، والكلمة الدالّة على ذلك وهي Pilgrimage  قد حذفت تماما من النسخة العربية ، وكأن الهدف من تغيير كلمة بكة  إلى بكاء وكذلك حذف ما يدل على الحج هو عبارة عن محاولة تضليل خصوصاً لاهل الكتاب من النصارى العرب الذين يسمعون القرآن الكريم يومياً بما في ذلك سورة آل عمران التي تذكر فيها ” بكه ” صراحة (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين فيه آيات بينات مقام إبراهيم ومن دخله كان آمنا ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين) آل عمران:96

أمّا النصراني الغربي الذي لا يسمع القرآن ولا يفقه لغته أيضا فلا بأس إذا كانت كلمة ” بكه ” بين يديه ولكن مع ذلك حاولوا إسقاطها من بعض النسخ المنقّحة الأخرى !!!

https://i0.wp.com/www.55a.net/firas/ar_photo/5/Baca.JPG
صورة مأخوذة من الكتاب المقدس النسخة الإنكليزية ويظهر فيها كلمة بكة(Baca)  وكلمة الحج (pilgrimage)

ولكن هل نجد إشارات عن هذا التحريف بالذات  مذكورة في القرآن الكريم ؟

الجواب سيكون من سورة آل عمران نفسها إذ أننا نعلم أنها ومن خلال اسمها فإنها تتكلم عن أهل الكتاب من اليهود والنصارى ولكن مكان هذه الآية في وسط الخطاب الإلهي لبني إسرائيل وطلبه جل جلاله منهم آن يأتوا بالتوراة فيتلوها آن كانوا صادقين ثم يأتي الله جل جلاله بوعيد منه لكل من يحاول آن يفتري على الله الكذب ويصفهم بالظالمين ؛ ليدل بذلك على محاولاتهم الدائمة لمثل هذه الأعمال المشينة .

ثم بعد ذلك يذكر الله عزّ وجلّ الآية المحورية رقم 96 أعلاه والتي يذكر فيها كلمة ” بكه ” لتتضح بذلك ملامح الموقع المذهل لهذه الآية التي لم تأتى غريبة عن النص القرآني وانما أظهرت إبداعا ربانيا وإعجازا غيبيا لمعرفة الله الأزلية لمحاولة تحريف هؤلاء لهذه الكلمة التي ذكرها الله جل جلاله بالدقة المتناهية في القران الكريم بحرف الباء وليس الميم مكة ليدل بذلك على آن الله جل جلاله علمه محيط ، لا تخفى عنه الحروف ولا اصغر من ذلك ولا أكبر فهو الذي انزل القران الكريم والتوراة والإنجيل والزبور وما أوتي النبيون ، ونفهم بذلك بداية سورة آل عمران :

” آلم (1) الله لا اله إلا هو الحي القيوم (2) نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه وانزل التوراة والإنجيل (3) من قبل هدى للناس وأنزل الفرقان آن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد والله عزيز ذو انتقام (4) “

صدق الله العظيم

http://www.trutheye.com/news_view_3567.html

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s