عنصرية الصهيونية


د .غازي حسين
تعتبر الصهيونية أيديولوجية الغالبية العظمى من يهود العالم داخل إسرائيل وخارجها . خدمت وتخدم مصالح الاحتكارات اليهودية العالمية والدول الاستعمارية والكيان الصهيوني , حيث ساهم رجال المال اليهود في بريطانيا وفرنسا والمانيا وامريكا في بلورتها ودعمها .
تعاونت الصهوينة في بادئ الامر مع المانيا القيصرية ثم الاستعمار البريطاني و الفرنسي وارتمت كلية منذ الحرب العالمية الثانية في احضان الاستعمار الاميركي . وأسست المنظمات اليهودية المختلفة في جميع بلدان العالم لفرض سيطرتها على الحكومات وممارسة الضغط والابتزاز على رجال السياسة و المال والاعلام لتنفيذ المخططات الصهيونية .
وتنطلق الصهيونية من عنصرية اليهودية ومن المرتكزات الاساسية للنظريات العنصرية في اوروبا . فالصهيونية ايديولوجية عنصرية كولونيالية , وهي تجسيد لعنصرية اليهودية , ويقوم الكيان الصهيوني على اساس عنصرية اليهودية والصهيونية .
ظهرت الصهيونية وانتشرت في الاوساط اليهودية في اوروبا الشرقية وبشكل خاص بولندا وروسيا .
وتعود اسباب نشوئها الى عوامل دينية وسياسية واقتصادية وكولونيالية . وينبع بعضها من تعاليم اليهودية واطماع اليهود في الارض والثروات العربية والبعض الاخر من المجتمعات التي يعيشون فيها والتغيرات التي حدثت فيها . ولم تنتشر الصهيونية في اوروبا الغربية بسب حركات الاصلاح الديني والمساواة و التسامح والاندماج .
تقوم الصهيونية على اساس ان اليهودية ليست مجرد ديانة , وإما هي قومية . و القومية اليهودية في نظر الصهاينة غير منفصلة عن الديانة اليهودية . واليهودية هي الوجه الديني للصهيونية “وإسرائيل” هي التجسيد العملي للصهونية , وللوجهين الديني والسياسي لليهودية , ودولة جميع اليهود في العالم .
وتعتبر مقولة “شعب الله المختار” التي وردت في التوراة المرتكز الأساسي للعنصرية اليهودية , فالتوراة والتلمود تحرضان اليهود على ممارسة العنصرية والإرهاب تجاه غير اليهود , مما يجعل اليهود يسلكون سلوكا شاذا ويتحلون بعادات غير مألوفة وغير إنسانية بحيث يبدون فوق البشر , وهم وحدهم صفوة البشر. وتمتلئ التوراة و التلمود بعبارت الاختيار و التفوق والنقاء وبقصص الابادة الجماعية والثار والانتقام والعدوان والكذب والغدر و الخيانة والاستعلاء و العزلة .
واخذت العنصرية تنتشر في شريعة موسى عندما خلص جماعته من الذل و العبودية في مصر . فأخذ كردة فعل على العبودية والشعور بالدونية يغذي فيهم قيم التفوق والتميز والاختيار .
وانطلقت تشريعات موسى من مفهوم القبيلة , وتنحصر في ربط اليهود بعضهم ببعض في فئة قتالية غير قابلة للاندماج مع الآخرين. من هنا جاءت تشريعاته عنصرية ,ضيقة, منغلقة , تدور في دائرة القبيلة الاسرائيلية , لا تتعداها إلى غيرها من الشعوب.
وتروي التوراة كيف أن يهوه انتقم لبني إسرائيل من المديانيين و” قتل بنو إسرائيل جميع الذكور في مديان وسبوا نسائهم وأطفالهم ونهبوا جميع ممتلكاتهم والبهائم والمواشي , واحرقوا جميع مدنهم” . وعندما خرج موسى لاستقبال جماعته أمرهم بقتل كل ذكر من الأطفال وكل امرأة عاشرت رجلا .
وتتضمن التوراة في سفر التثنية (الاصحاح 20) ان الاله يهوه لا يقبل بان تتساوى الشعوب مع شعب الله المختار . وتحض التوراة اليهود على عدم الزواج من الشعوب الأخرى فترفض الزواج المختلط , مما يؤكد على سياسة الانغلاق و العنصرية التي تسير علها اليهودية . وجاءت وصايا التوراة لليهود فقط (ولا تطبق على غير اليهود) مشبعة بالانعزال و التفوق و التميز و كراهية الشعوب واحتقارها والحض على إبادتها .
ان التوراة والتلمود تعجان بالمنطلقات العنصرية وكراهية جميع البشر غير اليهود والدعوة لابادتهم وفرض سيطرة اليهود على الشعوب الكنعانية بالقوة , اذ لاخلاص لليهود بحسب تعاليمهم الدينية الا باستئصال جميع الشعوب غير اليهودية من المنطقة التي تزاحمهم وتنافسهم على مصادر الماء والكلأ و النفوذ السياسي والعسكري . وتكشف التوراة والتلمود طبيعة اليهود وحقيقتهم ,فربهم “يهوه” يامرهم بارتكاب المجازر الجماعية وقتل الشيوخ والعجزة والنساء والاطفال والبهائم وقطع الاشجار وتخريب الزرع وحرق القرى والمدن بما فيها من مدنيين , تماما كما يفعل الكيان الصهيوني في قطاع غزة و الضفة الغربية .
وكانوا يحبون سفك الدماء والمجازر الجماعية والأخذ بالثار والانتقام وتدمير القرى والمدن حرقها , وكان يهوه يقف دائما بجانب جماعته يحثهم على الإغارة على المدن الكنعانية وتدميرها وقتل سكانها من رجال وأطفال وشيوخ ونساء وحتى الحيوانات .
وعندما غزا يهود اليمن نصارى نجران في مطلع القرن السادس الميلادي وهزموهم جمع اليهود ما تبقى من المسيحيين بعد ان حفروا خندقا وأوقدوا فيها النار ثم القوا إليها بالنصارى ليحترقوا وهم على قيد الحياة .
ان حقد اليهود على الشعوب وحب الانتقام منهم واحتقارهم واعتبارهم حيوانات , وتحريم اليهودي إنقاذ غير اليهودي, ومكافأة اليهودي الذي يقتل أجنبيا بالخلود في الجنة , وان السرقة جائزة من غير اليهودي, وانه يجوز لليهودي ان يشهد زورا يظهر بجلاء خطورة التعاليم التوراتية والتلمودية على البشرية جمعاء.
ان اليهودية تميز ارواح اليهود عن سائر الارواح بانها جزء من العزة الالهية , وان ارواح اليهود عزيزة عند الله , بينما الارواح غير اليهودية تشبه ارواح الحيوانات , وان اليهودي عند يهوه اكثر من الملائكة , وينص التلمود على “ان الله خلق الاجنبي على هيئة انسان فقط , ليكون لائقا لخدمة اليهود الذين خلقت الدنيا من اجلهم . ويصف التلمود “ان غيراليهود حيوانات في صورة انسان ,وهم حمير وكلاب بل الكلاب افضل منهم , لانه مصرح لليهودي في الاعياد ان يطعم الكلب ,وليس مصرحا له ان يطعم الاجنبي” .
وبالتالي تكون تعاليم اليهودية قد وضعت بذور الاستعلاء والتفوق وسيادة اليهود على سائر الشعوب , مما يجعل اليهود ينظرون الى الشعوب الاخرى نظرة مليئة بالحقد والكراهية والازدراء وحب الانتقام.
ولعب الكهنة دورا اساسيا في بلورة الشخصية اليهودية وتحليها بالصفات الواردة في التوراة والتلمود وفي عزل اليهودي عن محيطه , وتلقينه الافكار العنصرية , وبثوا فيه الاعتقاد بان يهوه اختاره من بقية ابناء الشعوب الاخرى وخصه بالتسلط على الشعوب وثرواتها .
ويؤكد المؤرخ “ساخر” ان قيام الغيتو الاول في كل من اسبانيا وصقلية في الفترة المبكرة من القرون الوسطى كان بناء على طلب اليهود انفسهم .
وظهرت في العديد من الدول الأوروبية غيتوات جديدة نتيجة للتربية اليهودية وانعزال اليهود ومقاومتهم للاندماج .
وطرحت الصهيونية اقامة غيتو واحد لجميع يهود العالم في فلسطين ,وركزت على الانغلاق والانعزال والتفوق والهجرة الى ما تسميه ارض الاباء والاجداد وترحيل سكان فلسطين الأصليين وأصحابها الشرعيين .
ان مقولة”شعب الله المختار” تدفع باليهود الى الاعتقاد بتفوقهم وتميزهم عن الشعوب الاخرى . وتقود فكرة التفوق العنصري الى عرقلة الاندماج وتحقيق الانعزال , ودفع الاعتقاد بالتفوق انطلاقا من تعاليم اليهودية بالمفكرين اليهود الى تبني الافكار العنصرية والترويج لها .
لقد تأثر موزيس هيس بفلسفة نيتشه وهربرت سبنسر حول عدم اندماج الأصناف المختلفة . واخذ تيودور هرتزل من فلسفة نيتشه تمجيده للقوة بينما اخذ منه آحاد عام مقولة “التفوق” واستبدال اليهودي بالآري في نظريته العنصرية . وبالتالي فان عنصرية اليهودي سبقت العنصرية في أوروبا بعدة قرون لان جذورها تعود الى التوراة والتلمود .
ان العنصرية هي اعتقاد شعب من الشعوب او عرق من الأعراق بأنه يتفوق على غيره من الشعوب او الاعراق بسبب العرق او الجنس او اللون او الدين . ويقود الاعتقاد بالتفوق لدى شعب او عرق إلى التمييز والتعالي على بقية الشعوب او الأعراق , فينظر إليها نظرة استعلاء وتمييز وازدراء .
وتقود العقيدة العنصرية الى استعمال العنف والارهاب والابادة و الحروب العدوانية وهيمنتها على الاخرين وتقييم نظمها السياسية واطرها القانونية وممارساتها العملية على اساس التمييز العنصري .
تثير العنصرية الكراهية و البغضاء بين الشعب المتفوق وغيره من الشعوب . وحتى بين أبناء الشعب الواحد تماما كالنازية في ألمانيا والابارتايد في جنوب إفريقيا و الصهيونية في فلسطين.
ورسخت الصهيونية في اذهان اليهود انطلاقا من التوراة والتلمود انهم شعب الله المختار وأنقى الأعراق واذكاها والنخبة بين بني البشر . فالديانة اليهودية هي الاساس الذي قامت عليه الإيديولوجية الصهيونية.
وتستمد الصهيونية عنصريتها من اليهودية ومن العنصرية في اوروبا حيث تأثر المؤسسون الصهاينة بها وبشكل خاص موزيس هيس وهرتسل وآحاد عام .
وكان اهم رواد العنصرية في اوروبا من الفلاسفة الالمان ومنهم : فيتشه , فون ترتشكة وفريد ريش نيتشه , ولذلك ليس من المستغرب ان يكون اهم رواد الحركة الصهيونية من اليهود الالمان .
تأثر هرتسل وآحاد عام و العديد من اليهود بفلسفة نيتشه واخذوا منه تمجيد القوة و التفوق وعدم اندماج الاصناف المختلفة . وعلق آحاد عام على كتاب نيتشه اعادة تقييم القيم وقال:” ان اليهودية احتضنت النيتشوية , ولكن نيتشه لكونه المانيا راى التفوق من خلال الصفات الارية …. ان اليهودية سبقت النيتشوية بعدة قرون بفكرة الرجل اليهودي المتفوق , الرجل النقي , الذي هو غاية في حد ذاته و الذي خلق العالم من اجله ” .
نادى العنصريون في اوروبا بأن العنصر اليهودي عنصر غريب بسبب اصله السامي , فالخلاص الوحيد لهم يكمن في ايجاد وطن بديل لهم , وطالبوا بعدم الاندماج معهم وضرورة هجرتهم الى فلسطين .
وانطلق العنصري الالماني شبنجلر من ان القدر يفرض على البعض السيادة والتفوق , وعلى الاخرين الخضوع والتسليم .
وتنطلق الصهيونية من رسالة “اسرائيل” الالهية واختيار شعبها لقيادة العالم وقدرته في السيطرةعلى كل ما حوله من الشعوب التي كتب عليها الخضوع و التسليم .
ووصل تاثر هرتسل بالعنصرية الاوروبية حدا قال فيه ان كل ماهو عاجز عن البقاء سوف يدمر ويجب ان يدمر . وان القوة تتقدم على الحق , وكل ما يخص العلاقات بين الامم هو مسألة قوة .
وقامت الصهيونية على مجموعة من الخرافات والاساطير والمزاعم اليهودية منها :
*خرافة شعب الله المختار وتفوقه على غيره من الشعوب بالنقاء العرقي و التفوق والاختيار .
*الزعم بان اليهودية قومية وليست ديانة فقط .
*ابدية معاداة السامية .
ان الزعم الصهيوني القائم على اساس ان اليهود هم انقى الاعراق , زعم باطل لا اساس له من الصحة , ولكن الصهاينة يتمسكون به لاسباب سياسية اذ بدون هذا الزعم تسقط مطالبتهم بعدم الاندماج والانعزال وبالهجرة الى فلسطين .
اظهر المؤسسون الصهاينة إعجابهم بالعنصرية الألمانية ولكنهم استبدلوا الآري باليهودي ووضعوا العنصر اليهودي النقي و المتفوق بدلا من العنصر الآري . والتقوا مع العنصريين الألمان في مقاومة اندماج اليهود وعزلهم وحملهم على الهجرة إلى فلسطين مما شكل أرضية مشتركة للتعاون بين ألمانيا النازية و الحركة الصهيونية .
ان زعماء الصهيونية لا يريدون لليهودي ان يعيش مندمجا في مجتمعه بامان واستقرار وانما يريدون له ان يعيش دائما تحت شبح الخوف والاضطهاد . شبح اللاسامية وعلى حساب الشعوب الاخرى ومنعزلا على نفسه خاضعا للصهيونية لكي تحميه,وبالتالي يسهل عليه استغلاله لتحقيق برامجها ومخططاتها العنصرية والارهابية والتوسعية في المنطقة العربية و في العالم .
ورفض المفكرون الصهاينة اندماج اليهود انطلاقا من مفاهيم ومواقف عنصرية .
استخدم الصهاينة الترويج الى مقولة تفوق اليهود وتميزهم وعبقريتهم لكي يقاوموا الاندماج ويحققوا الانغلاق العنصري لتحقيق الهدف الصهيوني الرئيس وهو تهجير اليهود الى فلسطين وترحيل العرب منها للمحافظة على الانغلاق العنصري . وتظهر عنصرية الصهيونية وهمجيتها في كتاب هرتسل”دولة اليهود” حيث كتب يقول: ” ان دولة اليهود ستكون حصنا للتفوق الحضاري في مواجهة الهمجية الاسيوية ” .
وانتقلت عدوى العنصرية من المنظمة الصهيونية العالمية وشركة كيرن كيمت و العمل العبري ومن ممارسات العمال اليهود العنصرية الى الاحزاب الصهيونية التي تاسست فيما بعد في فلسطين وخارجها. وخاصة حزبي حيروت والماباي (حزب العمل حاليا) وبقية الاحزاب الدينية .
وبلور حزب الماباي موقفه العنصري من العرب ابان الانتداب البريطاني على فلسطين في ان “الحقوق في ارض اسرائيل (فلسطين) تعود لليهود الذين يسكنونها , ولكل يهود العالم الذين ينوون القدوم اليها . بينما يملك العرب الفلسطينيون حق السكن فيها فقط , ويفقدون هذا الحق في اللحظة التي يتركون فيها هذا البلد ” . واعتبر حزب الماباي (العمل) ان السيادة على فلسطين تعود لليهود فقط . ويجب حمل العرب على ترك البلد ومغادرتها .
وقام النشاط الصهيوني في فلسطين على تهويد الارض العربية واقامة المستعمرات اليهودية عليها وطرد الفلاحين العرب منها واستبعادهم من العمل و الانتاج فيها لتحقيق شعار “العمل العبري” ومقاطعة المنتجات العربية وتهويد السوق والاعتماد على القوة المسلحة لتنفيذ هذه الاسس , مما يبين بجلاء سياسة التمييز العنصري التي بدات الصهيونية في تطبيقها .
وورد في ما يسمى بيان الاستقلال عند قيام الكيان الصهيوني في 14 ايار 1948, وهو اول وثيقة رسمية صدرت عن إسرائيل ان مذهب الصهيونية سيكون الأساس للأيديولوجية و السياسة الإسرائيلية مما يؤكد أن العنصرية و التمييز و الانغلاق العنصري قد أصبحت كعقيدة للكيان الصهيوني وجزء لا يتجزا من ممارساته , وبالتالي أصبحت عنصرية الصهيونية سياسة رسمية في فلسطين المحتلة .
نسفت عنصرية الصهيونية اندماج اليهود في مجتمعاتهم الاصلية واستخدمت كافة اساليب الضغط و الابتزاز و العنف ضدهم لاجبارهم على الهجرة الى فلسطين . وشجعت التيارات المعادية للسامية وتعاونت معها “بما فيها النازية” للحيلولة دون حل المسألة اليهودية ضمن اطار انساني وديمقراطي . واستخدمت الارهاب ضد العرب للحيلولة دون تعايش المهاجر اليهودي مع المواطن العربي وللمحافظة على النقاء العنصري للمجتمع اليهودي .
ان الصهيونية من نتاج النظام الامبريالي القائم على القهر والاستغلال والاضطهاد و الحروب العدوانية 0 و تقدم نفسها للغرب على انها حاملة الحضارة الغربية الى الشعوب العربية والإسلامية المختلفة 0
و قامت على أساس إنشاء دولة عنصرية نقية لليهود في فلسطين على اساس الدين , دون اخذ حقوق ومصالح وحياة الاغلبية العربية بعين الاعتبار و التي هي صاحبة الارض و الحقوق 0
ووضعت سرا ( بروتوكولات حكماء صهيون ) و التي تسمى احيانا ( خطة اليهود للسيطرة على العالم ) و اتهمت كل من يثور ضدها بمعاداة اليهود و بالعداء للسامية 0
وفعلت في قرار الامم المتحدة رقم / 3379 / الذي ساوى الصهيونية بالعنصرية ما فعلته في مواجهة بروتوكولات حكماء صهيون , و اتهمت القوى و الشخصيات التي تؤيده بمعاداة اليهود و نجحت بالغائه , بالرغم من انه كشف القناع عن الوجه الحقيقي لعنصرية الصهيونية 0
و تركز الدعاية الصهيونية داخل الكيان الصهيوني على :
*تنمية و تقوية الفكر العنصري الصهيوني في اوساط الشعب الاسرائيلي 0
*الاستمرار في ممارسة التمييز و العنصرية و الاضطهاد القومي للعرب في الكيان الصهيوني وفي الاراضي الفلسطينية المحتلة 0
*وصف العرب و المسلمين بالوحشية و الارهاب و التخلف و التاكيد على انهم لا يفهمون الا لغة القوة و العنف لتبرير الارهاب اليهودي تجاههم 0
*غرس و تنمية الافكار العنصرية و الروح العسكرية في نفوس اليهود 0
*الاستخدام اليومي للقوة و الارهاب و الابادة في الضفة و القطاع و جنوب لبنان 0
*المحافظة على صورة “اسرائيل” المنتصرة و اثبات تفوقها العسكري ومحاولة كسر الارادات العربية و اجبارها على قبول السلام الاسرائيلي و التطبيع 0
و تلعب المؤسسة العسكرية الدور الاساسي في تحقيق الأيديولوجية و الإستراتيجية الصهيونية عن طريق استخدام القوة لاسباب عقائدية و اقتصادية و لاقامة (اسرائيل العظمى ) عن طريق الشرق الاوسط الجديد للهيمنة على الاقتصادات العربية .
ان الصهيونية بصفتها حركة عنصرية و شكلا من اشكال التمييز العنصري نجحت بدعم من اليهودية العالمية و الدول الاستعمارية في تاسيس كيان عنصري لها في فلسطين , واقامت فيه مجتمعا عنصريا , مما طبع الشعب الاسرائيلي بالعنصرية 0 و اصبح المجتمع الاسرائيلي يقوم على اساس التفريق العنصري بين العرب و اليهود و حتى بين اليهود انفسهم , بين اليهود الشرقيين و اليهود الغربيين 0
واصبحت العنصرية سياسة رسمية لاسرائيل جسدتها و تجسدها في ممارسات و قوانين , ممارسات كالحروب العدوانية و المجازر الجماعية و المستوطنات اليهودية و اعمال النهب و السلب و القتل و التدمير و العقوبات الجماعية , وقوانين كقانون الجنسية و قانون العودة و قانون املاك الغائبين و قوانين مصادرة الاراضي العربية وقانون النكبة وقانون المواطنة وبقية القوانين المدنية التي تميز بين مواطنيها العرب و اليهود

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s